منتدى للبنات فقط
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة الشاطر حسن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمايل
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

عدد المساهمات : 1150
تاريخ التسجيل : 11/10/2014
العمر : 15
الموقع : جوجل

28122014
مُساهمةقصة الشاطر حسن

الشاطر حسن 

كان لتاجر غني ولد اسمه حسن، تبدو على وجهه أمارات الذكاء. وكان هذا الرجل أرمل، فلما أحسّ بقرب موته دعا ابنه وقال له: " يا بنيّ ‍ إني مائت، وأنا أورثك كل مالي، ومن جملته قصري هذا الجميل، وإليك هذه الأربعين مفتاحا للغرف الأربعين التي فيه. ويمكنك أن تفتح تسعا وثلاثين منها، أما الغرفة الأربعون فلا تفتحها، لأن فتحها يجر عليك متاعب وويلات .

مات الرجل، فحزن عليه ابنه حسن حزناً شديداً، وبعد أن واراه الثرى، عاد إلى القصر ومكث فيه وحيدا، لا أنيس له فيه ولا جليس.

وذات يوم، خطر بباله أن يفتح غرف القصر ويرى ما فيها، فأخذ يفتح الغرف واحدة بعد الأخرى، فرأى فيها من الرياش والذهب والفضة ما لا يقدّر بثمن. ولما وصل إلى الغرفة الأربعين، وقف أمام بابها مترددا، وأخيرا قال في نفسه: سأفتحها مهما كان من أمرها.

فتح حسن باب الغرفة ودخل، فلم يجد فيها إلا طاولة صغيرة عليها كأس من زجاج فيها شعرة امرأة تضيء كالشمعة المضاءة، فتأملها متعجبا، وقال في نفسه: ترى من رأس أية امرأة هي؟

كانت هذه الغرفة تطل على قصر ملك المدينة، وصادف أن الملك كان يتمشى مع وزيره في القصر، فوقعت عينه على حسن والكأس في يده وشيء يضيء فيها، فانشغل باله، وأمر وزيره أن يأتيه بها. فذهب الوزير إلى حسن وطلب منه الكأس، وما فيها.

رفض حسن أن يعطيه إياها، فهدّده الوزير بالقتل، فاستمهله حسن ليفكر في الأمر، فأمهله.
وتذكر حسن أن والده ترك له مهرا جميلا، فأسرجه وركبه وفرّ حاملا معه الكأس والشعرة .

كان هذا المهر ملكا من ملوك الجان، استاء منه سليمان الحكيم لأمر أتاه، فغيّره إلى شكل مهر، ولم يكن حسن يعرف شيئا من هذا، فحمل الكأس، ونزل إلى مربط المهر حزينا مهموما، وإذا بالمهر ينطق ويسأله عمّا به. دهش حسن، فأطلعه المهر على حاله، وأخبره حسن بأمره. 

قال له المهر: أعطه الكأس ولا تخف! فذهب حسن إلى الوزير وأعطاه الكأس، فحملها هذا إلى الملك. ولما رأى الملك الشعرة المضيئة بهت، وقال: إذا كانت هذه الشعرة تضيء هذا الضياء. فكيف تكون صاحبتها ؟ إني أريدها.

فأجابه الوزير: لا بد أن يكون حسن يعرفها، فعلينا أن نطلب إليه أن يأتينا بها وإلاّ قتلناه، فوافق الملك على رأيه.

ذهب الوزير إلى حسن وقال له: إن الملك يريد صاحبة الشعرة، فإن لم تأته بها فإنك مقتول. وعبثاً حاول حسن إفهام الوزير أنه لا يعرفها، ولا يعرف أين هي. ثم ذهب حسن مذعورا إلى المهر وأطلعه على طلب الملك منه، وعلى عناد الوزير وتهديده، فقال له المهر: لا تخف، سأعلمك كيف تنتقم من الوزير، وتأتي بصاحبة الشعرة. اذهب الآن واطلب إلى الملك أن يجهز لك سفينة مشحونة ذهباً وفضة وتحفاً نادرة من صندوق الوزير، وإلاّ فالذي طلبه الملك لا يصير، ومتى جهّزت لك هذه السفينة سر بها إلى أول شاطئ يطل عليك، فترسو هناك، وتعرض ما فيها على الناس، فيأتيك عبد أسود شفتاه غليظتان، ومعه صبيه كالقمر في الليلة الرابعة عشرة، فإذا أرادت النزول إلى السفينة، فأنزلها وحدها، وادفع السفينة بها إلى البحر، واخطفها وآت بها إلى الملك.  

فعل حسن ما أشار به المهر. ولما رأت الصبية السفينة سائرة بها غضبت ونزعت خاتمها من إصبعها، وألقت به في البحر.

حمل حسن الصبية إلى منزله، وأعلم الملك بوصولها، فطلب الملك أن يراها، فأبت أن تراه إلا إذا أمر حسنا بأن يأتيها بالخاتم الذي سقط من إصبعها في البحر. فأرسل الملك الوزير إلى حسن، فطلب ذلك منه، وهدّده بالموت إن لم يفعل.

ذهب حسن إلى المهر حزيناً مهموماً، فقال له المهر: لماذا لا تأتيني إلا حزينا مهموما؟ وقد أهملتني ولا تطعمني كعادتك." فأخبره حسن بما طلب الملك منه، فقال له المهر: لا تخف! أطلب من الملك أن يجهز لك قاربا مملوءا بالثمار والأطعمة الفاخرة " من كيس الوزير، وإلاّ فالذي طلبه الملك لا يصير"، ثم خذه واذهب به إلى عرض البحر، وانتظر ما يكون .

فعل حسن ما أشار به المهر عليه. ولما وقف القارب في عرض البحر، سقطت عليه الطيور فأكلت، وصعدت الأسماك فأكلت، ثم صعدت سمكة كبيرة زرقاء اللون ونطقت قائلة: من صنع معنا هذا المعروف فأطعمنا من هذه الأطعمة الطيبة؟ فأجابها حسن: أنا. فقالت له السمكة: ما المكافأة التي تطلبها بعملك هذا؟ فأخبرها حسن بأمر الخاتم. فقالت له: إني ذاهبة الآن، انتظر عودتي! ثم غطست في البحر، ومضت تبحث عن الخاتم، فعثرت على سمكة صغيرة قد تناولته بفمها تريد ابتلاعه ولا تستطيع، فانتزعته منها، وصعدت إلى حسن فأعطته إياه. فشكر لها حسن معروفها ورجع إلى الصبية الحسناء، وأعطاها إياه، فوضعته في إصبعها. 

ومع ذلك رفضت أن تواجه الملك قبل أن تؤتى بغرفتها من قصر أبيها. فأمر الملك الوزير بأن يأمر حسنا أن يأتيه بها، وإلاّ فإنه يموت.

لطم حسن وجهه وذهب إلى المهر، وهو يرى الموت ماثلا أمام عينيه فطيّب المهرمن خاطره، وسكّن ما به وقال له: لا تخف.! أطلب إلى الملك أن يجهز لك قاربا مملوءا بالتحف " من كيس الوزير " وإلا فالذي طلبه الملك لا يصير، وحينما تعطى القارب، اذهب به إلى الشاطئ الذي خطفت منه الصبية، وأعرضه على الناس، فيأتيك العبد ويسألك: أين ذهبت بسيدته. فاقطع رأسه، واحمله على رأسك فتنقطع الغرفة عن القصر وتأتيك، فتسير فوق رأس العبد." 

فعل حسن ما أشار به عليه المهر، فأتته الغرفة بما فيها، فأوصلها إلى بستان الملك ووضعها فيه. إلا أن الصبية رفضت أن ترى الغرفة أو ترى الملك قبل أن يحرق حسن بالنار. فقال الملك لحسن: لا بد من حرقك تلبية لطلب الصبية. فسرّ الوزير بذلك، لأن قلبه امتلأ حقدا على حسن. وقد ذعر حسن جدا حينما سمع ما قاله الملك، فأخذ يندب نفسه ويقول: دنت منيّتك يا حسن! وندم على مخالفته نصيحة أبيه، وقال: " ليتني أطعتك يا أبي، إذا لكنت نجوت من كل هذه المتاعب والمهالك، ثم طلب إلى الملك أن يمهله أربعا وعشرين ساعة ليودّع أهله وأصدقاءه، ويوصي بماله. فأجابه الملك إلى طلبه.

ولم يجد حسنا ملجأ له إلا المهر, فانطلق إليه شاكياً باكياً وأخبره، فضحك المهر وقال له: لا تخف، اركب علي غدا، وأركضني إلى أن أتعب وأعرق، فاجمع عرقي وضعه في ماء ساخن، وأغتسل به، ثم اذهب وسلم نفسك للحرق. ففعل حسن ما قاله المهر

جمع الملك أهل المدينة، وأمر بإشعال نار عظيمة، ولما اشتعلت النار دخل حسن إلى لهبها، ولبث قائما فيها حتى صار الحطب رماداً، ولم يحترق. فدهش الملك وأهل المدينة، واستدعى إليه حسناً وسأله أن يخبره بأي شيء توقى الحرق. وكان حسن ذكيا، وقد تضايق من الملك ووزيره، وأراد أن يتخلص منهما، فأجاب الملك قائلا:

لست أنا وقيت نفسي، وإنما هم أسلافك وأسلاف الوزير أتوا إلي وأنا في النار وحموني، وهم غاضبون عليكما، ولن يرضوا عنكما حتى توقدوا نارا بأربعين حملا من الحطب، وتدخلا إليها، فيأتوا إليكما ويصفحوا عنكما، وإلاّ توقعا شرا! 

خاف الملك وأمر بإحضار أربعين حمل حطب، فأحضرت. ثم أمر بإشعالها فاشتعلت. ودخل هو والوزير الى نارها، فأحسا بلذعها وشاءا الخروج منها، فلم يستطيعا، فاستنجدا بأهل المدينة، فلم يتمكن أحد من تخليصهما، ولم يستطع أحد إطفاء النار، فاحترقا وماتا.

رأى الناس نجاة حسن من النار واحتراق الملك والوزير بها، فاعتقدوا أن حسنا صدّيق يحبه الله، ولولا ذلك ما نجا، فملّكوه عليهم.

دعا حسن الصبية وخيّرها بين أن تعود الى بلادها أو أن تملك معه، فأجابته أنها لا تريد سواه.

ثم ذهب الى المهر وسأله ماذا يريد أن يصنع له ليكافئه على إحسانه إليه، فأجابه المهر: أن تطلقني من قيدي هذا لأعود ملكا من ملوك الجن كما كنت، وأخلص من غضب سليمان الحكيم. 

فسأله حسن: وكيف أفعل ذلك؟ فأجابه المهر: إن الحوادث التي حصلت لك كانت تقيدني، وقد انتصرت عليها، فانفكّ عني أثر القيد، ولم يبق إلا أن تخلع رسني من عنقي وتحرقه، فأعود كما كنت. 

فعل حسن ذلك، وإذا بالمهر يختفي ويقف مكانه شاب جميل يشكره ويقول له: كلما احتجت إلي ادع باسم رب الأرباب الخالق الناس من تراب، والمعيدهم الى تراب، والباعثهم يوم الحساب، فآتيك على جناح السرعة. ثم ودّعه، وضرب قدميه في الأرض، وطار الى مملكته في وادي الجن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lmsatbnoteh.forumarabia.com
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

قصة الشاطر حسن :: تعاليق

avatar
رد: قصة الشاطر حسن
مُساهمة في الأربعاء يناير 14, 2015 12:38 am من طرف سمايل
اتمنى ان يعجبكم الموضوع
avatar
رد: قصة الشاطر حسن
مُساهمة في الخميس فبراير 05, 2015 3:41 pm من طرف حيرهم تواضعي
جزاك الله كل خير
على هذا الموضوع القييم
بارك الله فيكِ وعافاك
سلم لنا طرحكِ المفيد
وسلم لنا ذوقــــك
جزاك الله خيراعظيما
وجعل ماقدمتيه
في ميزان حسناتك
avatar
رد: قصة الشاطر حسن
مُساهمة في الخميس فبراير 05, 2015 7:32 pm من طرف سمايل
حيرهم تواضعي كتب:
جزاك الله كل خير
على هذا الموضوع القييم
بارك الله فيكِ وعافاك
سلم لنا طرحكِ المفيد
وسلم لنا ذوقــــك
جزاك الله خيراعظيما
وجعل ماقدمتيه
في ميزان حسناتك
نورتي الموضوع
avatar
رد: قصة الشاطر حسن
مُساهمة في السبت أكتوبر 10, 2015 4:27 pm من طرف دافينا
حبي قصة رائعة جدا شكرا
 

قصة الشاطر حسن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ღ منتدى لمسات بنوتية ღ :: القصص*الروايات-
انتقل الى: